محمد مشالي طبيب الغلابة و قصة نجاح من طنطا

كن إنساناً قبل أن تكون طبيباً

محمد مشالي طبيب الغلابة و قصة نجاح من طنطا
محمد مشالي طبيب الفقراء

قصة نجاح اليوم تختلف كثير عن قصص النجاح المعتادة فبطلها ليس من ضمن قائمة الاغنياء او صاحب متاجر او شركات كبيرة و كذلك ليس من المخترعين و المبتكرين و لكن قصه نجاحه اكبر من كل هذا حيث نجح ان يكون طبيب للفقراء على مدار خمسين عاما و هذا اسمى من الاموال و الكنوز و الشهرة و من اروع قصص النجاح التى تحمل معاني الانسانية و الرحمة على مدار خمسين عاما.

بطلها الدكتور محمد مشالي من محافظة طنطا من مصر 

تخرج من كلية الطب عام 1967و حاز الاول على دفعته بنسبة 99.3%. محمد مشالي يعالج الفقراء منذ 50 سنة مجانا في عيادته في طنطا بل ويعطيهم المال لشراء الدواء ولا يأخذ سوى 10 جنيهات (أقل من دولار واحد )مقابل الكشف للمرضى القادرين ماديا .

يصطف مئات المرضى يوميا امام عيادته المتواضعة و يعمل الدكتور محمد 10 ساعات يوميا من الساعة 9 صباحا وحتى الساعة 7 مساءا ليعالج أكبر عدد من الناس . محمد مشالي لا يملك سيارة ولا حتى هاتف خليوي يسير من منزله الى العيادة سيرا على الاقدام رغم ان عمره بلغ 80

حتى عندما سمع أحد اثرياء الخليج عن قصته تبرع له بــ20 ألف دولار و اهداه سيارة رأفتا بحاله لكن بعد سنة اكتشف فاعل الخير عند عودته لمصر ان محمد وزع المال على مرضاه الفقراء وباع السيارة ليشترى اجهزة تحاليل ليحلل لمرضاه مجانا .

يقول محمد مشالي : أكتشفت بعد تخرجي ان ابي ضحى بتكاليف علاجه ليجعل مني طبيبا .. فعاهدت الله ألا اخذ قرش واحد من فقير او معدوم .

هكذا نجح الطبيب محمد مشالي ان يحتل قائمة الناجحين باخلاقه و كرمه و علمه  فما اجمل ان تكون انسانا قبل ان تكون طبيبا.